هوندا تعلن عن تقنية تنبه السائقين من وجود مشاة

honda-pedestrian-detection-system

تعمل شركات السيارات منذ فترة على تطوير تقنية تسمى التواصل فيما بين السيارات (V2V)، حيث ستقوم السيارات باستمرار ببث موقعها، وسرعتها، واتجاه سفرها. ويمكن لهذا النظام أن يساعد على منع معظم التصادمات.

لكن للأسف، فإن المشاة خارج مخطط السلامة الجديد هذا تماماً، لأنك بإمكانك بناء هذا النوع من نظام الاتصالات في السيارات، ولكن ليس في الأشخاص.

أو هل يمكن ذلك؟

أصدرت هوندا اليوم مقطع فيديو يخص نظام التواصل فيما بين السيارات والمشاة، والذي يعتمد على الهواتف الذكية التي تزايدت بشكل ملحوظ.

وقد طور الباحثون نظام التواصل فيما بين السيارات (V2V) على أساس ما يسمى ببروتوكول الاتصالات المكرسة قصيرة المدى DSRC. 

هذا النظام – على سبيل المثال – سيسمح للسيارة بأن تبث حقيقة أن سائقها داس لتوه على المكابح بشكل قوي جداً. وسوف تتلقى السيارات التي تليها هذه الإشارة، وتعطي تنبيهاً لسائقيها، أو حتى تضغط المكابح بنفسها حتى تتجنب الاصطدام. 

وسيكون نظام V2V أكثر فعالية من مجرد ترك السائقين يعتمدون على إدراك أضواء المكابح في السيارة الأمامية، فهذا لن يشير لمدى قوة ضغط سائق السيارة الأمامية على المكابح.

وقد قامت هوندا بتجهيز هاتف ذكي بنفس تجهيزات بروتوكول الاتصالات المكرسة قصيرة المدى DSRC بالإضافة إلى تجهيز سيارة تجريبية بالتجهيزات نفسها. ليتمكن الهاتف بالتالي من جلب الشخص إلى شبكة السلامة.

ومثل السيارة، فإن الهاتف يبث موقعه واتجاه تحركه. وعند التقاطعات أو المعابر حيث لا يمكن للمشاة والسائقين أن يَريا بعضهما البعض، فإن نظام هوندا سينبه كل منهما قبل وقوع الاصطدام المحتمل.

فهاتف الشخص الماشي يمكن أن يصدر عنه صوت تحذيري، بينما سيقوم نظام عرض البيانات على الزجاج الأمامي بتنبيه السائق أن أحد المشاة على وشك عبور مساره (وفق ما اعلنته هوندا). 

ومع أخذه خطوة أخرى، يمكن للنظام حتى أن يُظهر للسائق إذا ما كان ذلك الماشي غير منتبه لأنه يقوم بكتابة رسائل نصية، أو يرد على مكالمة، أو يستمع إلى الموسيقى.

وقد أعلنت هوندا عن تقنية مشابهة للدراجات النارية.

وحتى الآن، ليس هناك ثمة جدول زمني لإدخال نظام التواصل فيما بين السيارات والمشاة إلى الهواتف الذكية والسيارات، ولكن من ناحية أخرى فإن شركات صناعة السيارات والهيئات الحكومية لازالت تقوم حالياً باختبار وتقييم تقنية التواصل فيما بين السيارات (V2V).

 



مواضيع ذات صلة

آخر الأخبار والتقارير

2 سبتمبر، 2013
التصنيفات :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *