مرور 50 عاماً على السيارة بورشه 911

P13_0035_a5_rgb

ظلت السيارة 911 هي القلب النابض ضمن سيارات بورشه على مدى خمسة عقود مضت. ولا يوجد إلا عدد قليل ربما من السيارات الأخرى في العالم تحظى بمثل هذا التواجد الطويل والاستمرارية مثلما هو الحال مع بورشه 911. فقد كانت سيارة ملهمة لعشاق السيارات في مختلف أنحاء العالم منذ ظهورها الأول باسم 901 في المعرض الدولي للسيارات IAA في سبتمبر أيلول 1963. وتعتبر اليوم سيارة رياضية مثالية، ومعياراً تحتذي به جميع السيارات الأخرى.

كما أن 911 تعنبر سيارة مرجعية لجميع سلسلة سيارات بورشه الأخرى. من السيارة كايين إلى باناميرا، كل سيارة بورشه تكون السيارة الأكثر رياضية بين السيارات الأخرى في فئتها، وتحمل كل واحدة منها جزءاً من روح 911. 

وقد تم إنتاج أكثر من 820000 سيارة بورشه من طراز 911، مما يجعلها واحدة من السيارات الرياضية الأكثر نجاحا في العالم. وكل جيل من الأجيال السبعة للسيارة كان المهندسون في “زوفنهاوسن وفايساخ” يعيدون تطويره، مرة بعد مرة ليظهروا للعالم قوة الابتكار في ماركة بورشه.

وبالاختلاف عن أي سيارة أخرى، توفق السيارة 911 بين عدد من التناقضات مثل الأناقة والأداء العملي اليومي، والمحافظة والابتكار، والتفرد والقبول الاجتماعي، والتصميم المتميز والأداء القوي. وليس من المستغرب أن كل جيل من هذه السيارة قد كتب قصة نجاح شخصية خاصة به. 

وقد وصف البروفسور فيري بورشه أفضل الصفات الفريدة من نوعها في هذا الطراز بقوله: “إن 911 هي السيارة الوحيدة التي يمكن أن تقودها في رحلات السفاري الإفريقية، أو في مدينة لومان إلى المسرح، أو عبر حركة المرور المزدحمة في مدينة نيويورك.”

وبالإضافة إلى تصميماتها الكلاسيكية والفريدة من نوعها بالوقت ذاته، كانت دائماً تتميز بورشه 911 بتقنياتها المتطورة. كما أن العديد من الأفكار والتقنيات التي قدمت لأول مرة بسيارة بورشه 911 كانت تجد طريقها الى حلبات السباق.

وقد التزمت السيارة 911 منذ بدايتها بمبدأ الكفاءة في الأداء، وكانت سباقات السيارات هي أهم اختبار لهذا الأداء. ومنذ البداية كانت السيارة موضع اهتمام وتركيز في جميع أنحاء العالم، مع نجاحها في اكتساب سمعتها باعتبارها سيارة متميزة ويمكن الاعتماد عليها. وفي الواقع، فإن ثلثي انتصارات بورشه التي حققتها حتى الآن في السباقات والتي بلغت 30000 انتصاراً حققتها من خلال السيارة 911!



مواضيع ذات صلة

آخر الأخبار والتقارير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *