بنتلي تحطم رقمها القياسي للمبيعات العالمية وارتفاع 45% في مبيعات الشرق الأوسط

bentley-shaheen-1

حطمت شركة السيارات البريطانية الفاخرة بنتلي الرقم القياسي العالمي السابق لمبيعاتها من خلال بيعها ل10,120 سيارة حول العالم العام الماضي، وهو ما يمثل زيادة مقدارها 19 بالمائة عن عام 2012.

وصرح (ولفجانج شريبر) رئيس مجلس إدارة شركة بنتلي بالقول: “يشكل عام 2013 عامنا الرابع على التوالي الذي نحقق فيه زيادات مضاعفة في المبيعات، وهو ما يجعل منا علامة السيارات الفاخرة الأكثر طلباً في العالم”. وأضاف: “لا زلنا نواصل الحصول على عملاء جدد، ونحن على ثقة بأن 2014 سيكون عاماً ناجحاً آخر لشركة بنتلي”.

وعلى الرغم من أن مبيعات الشرق الأوسط هي ما دفع الشركة لتحقيق مثل هذه المعدلات، إلا أن سوق الأمريكتين لا يزالا السوق الأكبر بالنسبة لشركة بنتلي. وقد زادت المبيعات في كل من أمريكا الشمالية والوسطى والجنوبية بنسبة حوالي 28 بالمائة لتصل إلى حوالي 3,140 سيارة. وتنتشر صالات عرض بنتلي في الأمريكتين في كل من الولايات المتحدة، وكندا، والبرازيل، والمكسيك، وجمهورية الدومينيك، وبورتو ريكو.

وقد أثبت الشرق الأوسط أنه سوق بنتلي الأسرع نمواً العام الماضي. وقد ارتفعت المبيعات بهذا السوق إلى 45 بالمائة لتصل إلى 1,185 سيارة جديدة. أما منطقة جنوب شرق آسيا (والتي تضم الصين التي أصبحت تعد سوق السيارات الجديد الأكبر حول العالم) فقد لحقت بمنطقة الأمريكتين فيما يخص معدلات النمو. وقد ارتفعت المبيعات هناك إلى 26 بالمائة لتصل إلى 452 سيارة جديدة. وفي اليابان وحدها باعت بنتلي 291 سيارة جديدة، وهي ما تمثل زيادة بمقدار حوالي 53 بالمائة عن العام الماضي.

ولم يقف اقتصاد أوروبا المتأزم في الوقت الحالي في وجه نجاح بنتلي. فقد ارتفعت مبيعات بنتلي في السوق الأوروبية بنسبة 11 بالمائة لتصل إلى 1,480 سيارة جديدة. 

وفي المملكة المتحدة وحدها (والتي تعد موطن العلامة التجارية)، ارتفعت المبيعات بنسبة 25 بالمائة لتصل إلى 1,381 سيارة جديدة. 

وتوسع بنتلي من شبكة وكلائها حول العالم، وهو ما كان عاملاً أساسياً في نجاحها في تحقيق هذا النمو. وقد افتتحت الشركة العديد من صالات العرض الجديدة في أسواق جديدة العام الماضي، لتصل بمجموع وكلائها إلى عدد 193 وكيلاً حول العالم.



مواضيع ذات صلة

آخر الأخبار والتقارير

12 يناير، 2014
التصنيفات :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *