الغش في عداد السيارات (الكيلومتراج) يطال 200 ألف سيارة سنوياً

dashboard

 

وفقاً لبحث جديد صادر عن هيئة تقارير Carfax، فإن عدد السيارات التي يتم التلاعب بعداداتها قبيل بيعها يصل الى حوالي 200 ألف سيارة سنوياً.

وبالاستناد على قاعدة بياناتها التي تتضمن ما يصل إلى 12 مليار تسجيل، وجدت Carfax أن ما يصل إلى 190 ألف سيارة تتعرض للغش في عدادات مسافاتها كل عام، مما يتسبب في تحمل المشترين سنوياً لما يصل لنحو 760 مليون دولار بين المقابل غير المستحَق وبين مصاريف الإصلاح غير المتوقعة.

وقد خلصت Carfax إلى أن أغلب تلك السيارات تم إنقاص عداداتها ما يصل إلى 80 ألف كيلومتر في المتوسط.

وقد صرح (لاري جاماشي) مدير الاتصالات في Carfax بالقول: “يعد التلاعب بعداد المسافات مصيبة بالنسبة لمشتري السيارات، فهناك مشاكل حقيقية من المتوقع أن يتعرضوا لها جراء هذا التلاعب. فالقطع القديمة التي تم استهلاكها مع هذه المسافات المقطوعة ستؤدي إلى إصلاحات غير متوقعة، بينما مواعيد الصيانة التي تعتمد على عداد المسافات والتي لن يتم إجراؤها في وقتها السليم قد تؤثر على سلامة وأداء هذه السيارات. بالإضافة إلى فقدان المشتري أيضاً لآلاف الدولارات مقابل دفعه مبالغ أكبر بكثير مما تستحقه قيمة هذه السيارات”.

وعلى الرغم من اعتقاد أغلب المشترين بأن عدادات المسافات الإلكترونية تجعل من الصعب على البائع التلاعب بها، تحذر Carfax من وجود أدوات على الإنترنت تسمح لأولئك البائعين المخادعين بالتلاعب بسهولة بهذه العدادات أيضاً.

ما الذي يمكن لمشتري السيارات المستعملة فعله لحماية أنفسهم من التلاعب بعدادات المسافات؟

إلى جانب تقديمها لخدمات تقارير السيارات المستعملة، تنصح Carfax المستهلكين بالتأكد من أن حالة السيارة تبدو متسقة مع قراءة عداد المسافات، كما تنصح بسؤال البائع عن سجلات الصيانة والتي يتم فيها توثيق معدلات الأميال، وتنصح أخيراً بالحصول على المشورة من خلال ميكانيكي محايد قبيل الشراء.

 



مواضيع ذات صلة

آخر الأخبار والتقارير

12 ديسمبر، 2013
التصنيفات :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *