ازدهار سوق السيارات بالشرق الأوسط، مع توقع نمو يبلغ 20٪ سنوياً

original

لا يزال التفاؤل هو السائد بشأن قطاع السيارات في منطقة الشرق الأوسط على الرغم من الاضطرابات التي تشهدها العديد من بلدان المنطقة. 

وقد سجلت جميع شركات السيارات تقريباً نمواً ملحوظاً يتراوح بين 20 إلى 40 في المائة في حجم مبيعاتها في المنطقة مثل شركات بنتلي، وبي إم دبليو، ومرسيدس بنز، وجاكوار، ورينج روفر، وأودي، ولينكولن، وفولفو، وتويوتا، وهوندا، ومازدا، ونيسان، ورينو، وفورد، وجنرال موتورز، وهيونداي، وغيرها. 

وخلال منتدى العملاء الذي عقد مؤخراً صرح (إبراهيم محمد الجناحي) نائب المدير التنفيذي لـ (جافزا) والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في (عالم المناطق الاقتصادية) الشركة الأم لجافزا بقوله: “تتوقع غالبية هذه العلامات التجارية نمواً يزيد عن 25 المائة لعام 2013”.

وأضاف الجناحي مستنداً إلى تقرير صادر عن فروست آند سوليفان: “وقد واصل سوق قطع الغيار في دول مجلس التعاون الخليجي ازدهاره حيث من المتوقع أن ينمو بنسبة تتراوح بين 15 إلى 20% ليصل إلى 14.4 مليار دولار بحلول عام 2016.  

ووفقا لتقرير فروست آند سوليفان فإن معدل استهلاك قطع الغيار وخدمات ما بعد البيع في دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2012 حقق نموا يزيد عن 15 في المائة ليصل إلى 7.5 مليار دولار أمريكي (أي ما يقارب 27.5 مليار درهم إماراتي). 

وبلغت حصة الإمارات 2 مليار دولار (أي حوالي 7.4 مليار درهم) من هذا المجموع لتكون بذلك ثاني أكبر سوق للسيارات في دول مجلس التعاون الخليجي بعد المملكة العربية السعودية.

وقد توقع التقرير نموا يصل إلى ما بين 15 إلى 20 في المائة في قطع الغيار، والكماليات، والإطارات، والأنابيب، والبطاريات، ومواد التشحيم على مدى الخمس سنوات المقبلة.

وقد صرح الجناحي بالقول: “توفر تلك النظرة الإيجابية فرص نمو هائلة للشركات القائمة في جافزا. وما يجب فعله الآن هو الاستفادة من تلك الفرص. ولذلك نرغب في الاستفادة من هذا المنتدى لمناقشة كيف يمكننا العمل معا للاستفادة من طفرة السوق”. 

ويعد قطاع السيارات واحداً من القطاعات الأكثر ديناميكية وابتكارية في جافزا. وتعد المنطقة الحرة حاليا موطنا لأكثر من 500 شركة متخصصة في هذا القطاع. وقد نتج عن القطاع عائد بقيمة 4.2 مليار دولار (أي حوالي 15 مليار درهم) في عام 2012 مسجلا نموا بنسبة 15 في المائة عن عام 2011. وفي السنوات العشر الأخيرة زاد عدد الشركات المتخصصة في قطاع السيارات إلى أكثر من 7 أضعاف.

وبدوره ألقى (كريشنا داس) المدير العام والمدير المالي في نيسان الشرق الأوسط الضوء على المتطلبات المتغيرة للسوق والمبادرات المبتكرة العديدة التي تطلقها شركة نيسان.

وتحدث (محمد غازي بيليكوزين) من شركة (إيبوك ميسي فرانكفورت) المنظِمة لمعرض أوتوميكانيكا في عرضه الموجز عن أبرز ملامح النمو في تجارة قطع غيار السيارات في دبي، وعن أهمية دبي المتنامية كمركز إقليمي له وزنه في هذا القطاع.

وأضاف: “وفقاً للإحصاءات الصادرة عن جمارك دبي فإن تجارة قطع غيار السيارات في دبي شهدت زيادة بنسبة تزيد عن 27 في المائة في السنوات الأربع الأخيرة. وكانت أهم الوجهات التي تتم إعادة تصدير قطع الغيار لها من دبي هي إيران والسعودية وأفغانستان. وتمثل قطع غيار السيارات، والملحقات، والإطارات، وأجزاء الهيكل، وأجزاء المحرك أهم صادرات قطاع السيارات في دبي. 

وقد حضر المنتدى ممثلين عن أهم شركات السيارات بما في ذلك دايملر، وكرايسلر، وفيات، وجنرال موتورز، ونيسان، وإيسوزو، وميتسوبيشي. 

وحضر كممثلين لشركات قطع الغيار ومنتجات ما بعد البيع كل من ميشلان، وأبكس، وفينيكس، بالإضافة إلى مقدمي الخدمات اللوجستية مثل هيلمان العالمية، والرستماني، ونيبون وغيرها من الشركات الأخرى. 

 



مواضيع ذات صلة

آخر الأخبار والتقارير

21 سبتمبر، 2013
التصنيفات :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *